أسوء 10 موبايلات فى العالم



تسببت الهواتف الذكية في حدوث ثورة هائلة في عالم التكنولوجيا، فتقوم الشركات التقنية بالتنافس على إطلاق أحدث الهواتف الذكية كل عام، فيما عدا شركتي جوجل وآبل حيث انهما تطلقان هواتفهما خلال الربع الأخير من كل عام، بينما تعمل كل شركة على إطلاق هواتفها الذكية خلال كل ربع من العام، حتى تلبي احتياجات مستخدمي تلك الهواتف من جميع أنحاء العالم، لذا فإن تلك الهواتف تغزو الأسواق العالمية بطريقة متطورة وسريعة، للدرجة التي يقف فيها المستخدم حائرا عند اختيار هاتفه بسبب تنوع الخيارات أمامه.

وقد يجهل المستهلك العيوب التي قد تكون متعارضة مع غرضه في استخدام هاتفه الذكي، أو من الممكن أن لا تتناسب إمكانيات الهاتف مع قيمته المالية الباهظة الثمن، بالإضافة إلى الكثير من التفاصيل التي تحدد عوامل نجاح وفشل الهاتف، وسنكشف لكم عن أسوء 10 هواتف أثبتت فشلها في العالم.

اسوء 10 هواتف في العالم

نبدأ هذه القائمة الان من هذه الهواتف ، ولكن للعلم قد يوجد اى من هذه الهواتف مناسب للبعض منكم ولكن نحن نتحدث بناء على اراء الكثير من متابيعن الهواتف الذكية فى العالم .

هاتف HTC ChaCha

قبل إطلاق هذا الهاتف رسميا تم تسريب مجموعة من الصور الخاصة به، وأطلق على هذا الهاتف مسمى هاتف الفيس بوك القادم، الأمر الذي جعله يكتسب شهرة واسعة قبل اقتناء المستخدمين له، ويعمل هذا الهاتف بنظام الاندرويد، وتضمن تصميمه زر مخصص للدخول الى شبكة التواصل الإجتماعي فيس بوك، حيث حرصت شركة إتش تي سي على التنسيق مع شركة فيس بوك لكي تنتج هاتفا يهتم بموقع التواصل الإجتماعي فيس بوك، وذلك اعتقادا منها بأنه سيحقق مبيعات كبيرة تتعدى حاجز التوقعات.

في نفس الوقت الذي وافقت فيه شركة فيس بوك لتختبر الفرصة الممنوحة لها في عالم الهواتف الذكية، إلا أن عدم نجاح هذا الهاتف لم تكن في الفكرة التي قام عليها، وانما حقق فشلا بسبب مواصفاته الكارثية، حيث كان الأداء الخاص به سيء جدا، بالإضافة إلى أن تعديلات الاندرويد كانت سيئة للغاية ولم تكن تقدم الفكرة حينها بشكل صحيح يخدم الفكرة.

 

هاتف HTC First

عملت شركة فيس بوك من جديد مع شركة اتش تي سي، وذلك بعد أن تنبهت إلى الأخطاء التي وردت في هاتف اتش تي سي السابق ChaCha، إلا أنها في هذا الإصدار حاولت استغلال الإمكانية التابعة لتخصيص نظام الاندرويد، وبالتالي إمكانية التعديل على الواجهات، وبالفعل تم إطلاق الجهاز الذي حمل مواصفات عادية إلا أنها كانت أفضل من سابقه بسبب ما امتلكه من أداء أفضل، بالإضافة إلى نظامه الذي يدور حول شبكة التواصل الاجتماعى فيس بوك بصفة أساسية، والسماح لرواد تلك الشبكة الاجتماعية بزيادة جرعة الإدمان عليها، بدون حدوث أي آثار جانبية، إلا أن هذا الجهاز هو الآخر حقق فشلا ذريعا.

ففي أول شهر تم إطلاقه بيع منه خمسة عشر ألف جهاز فقط في أمريكا، ثم تدهورت مؤشرات المبيعات بعد ذلك بشكل كبير، الأمر الذي قررت على أساسه الشركة المسئولة عن عملية توزيع الهاتف التوقف عن التوزيع بشكل كامل.

 

هاتف Microsoft Kin One

تتميز شركة مايكروسوفت بأنها تمتلك باعا طويلا في مجال إنتاج الهواتف الذكية، وقامت ميكروسوفت بالتعاون مع شركة i-mate خلال فترة ليست بالقصيرة، وذلك بغرض تلقي بعض المساعدات التي تعمل بنظام الويندوز، وحققت نجاحاً ظل مستمرا لفترة طويلة بناء على هذا التعاون، إلا أن هاتف Kin One فشل فشلا ذريعا ولا يوجد أي مبرر لفشل مثل هذه الشركة العريقة التي تمتلك الكثير من الخبرة في هذا المجال، إلا تناسي اكفأ المهندسين والمصممين أو الخبراء التقنيين، وحرصت شركة مايكروسوفت أيضا على الاهتمام بشبكات التواصل الاجتماعي حيث أنها محل اهتمام كبير من الشباب.

لذا فركزت الشركة على وجود تطبيقات التواصل الاجتماعي وتطبيقات المحادثات الفورية، اعتقادا منها بأن ذلك سيجذب الشباب ويجعلهم يتسابقون على الذهاب للمتاجر لكي يحصلون عليه، لاسيما وأن الجهاز به زرا مخصصا للرموز التعبيرية في لوحة المفاتيح الخاصة به.

ولكن بالرغم من ذلك فإن الجهاز لم يثبت وجوده في أسواق الهواتف الذكية أكثر من شهرين، وذلك قبل أن تدرك شركة مايكروسوفت حجم التصميم الكارثي الذي أطلقته وقامت بالتراجع، وكان قد اعترف الكثير من موظفي شركة مايكروسوفت بالفشل الذي سيتلقاه هذا الهاتف وذلك قبل إطلاقه رسمياً في الأسواق.

 

هاتف Amazon Fire Phone

برعت شركة أمازون في الحواسب اللوحية كيندل التي كانت  تنتجها في الأسواق، ولكنها كانت تستخدم لغرض أساسي إلا وهو قراءة الكتب، وذلك بالإضافة إلى الوظائف الأساسية التي يقوم بها الحاسب، ولكن قررت الشركة توسعة نشاطها لتعزيز مكاسبها، وصممت على دخول عالم الهواتف الذكية في الأسواق بهاتف فاير فون.

واشتمل الجهاز على العديد من المواصفات الجيدة حيث احتوى على واجهة ثلاثية الأبعاد واربع حساسات جانبية وتوفير خصائص قراءة الكتب وتصفح الانترنت بدون الحاجة إلى لمس الهاتف، حيث أنه يقوم تلقائيا بالنزول في الصفحات لكي يوفر الجهد المبذول في تحريك الأصابع للمس الشاشة، ولكن أثبت هذا الجهاز فشله مما دفع الشركة لوقف إنتاجه، وقامت ببيع الكمية المعروضة في الأسواق بأسعار زهيدة للتخلص من تلك الكمية التي تم إنتاجها مسبقا.

 

هاتف BlackBerry Storm

يعد هذا الهاتف من اسوأ ما أنتجته شركة بلاك بيري، مما سمح بزيادة منافسة شركة آبل وجوجل خلال هذا الوقت، فتم تصميم هذا الجهاز للعمل باللمس، ولكنه لم يكن يستجب للأوامر إلا بعد مرور ثواني لحين استجابة النظام، وبالإضافة إلى ذلك فإن نظامه كان حافلا بالثغرات والمشاكل التي تجعله يتوقف  بشكل مفاجئ عن العمل، وقد نجحت شركة بلاك بيري في تحقيق مبيعات كثيرة لا بأس وهذا يرجع إلى شهرة علامتها التجارية.

فقام الكثير من المستخدمين باستبدال هواتفهم ليقتنوا الجهاز الجديد بدون إدراك منهم بحجم الكوارث التنقية الموجودة به، وقامت بعد ذلك الشركة المسئولة عن توزيع الجهاز في الولايات المتحدة الأمريكية بمطالبة شركة بلاك بيري بتعويضها عن الخسائر التي تكبدتها من وراء هذا الهاتف.

 

هاتف نوكيا اكس

كشفت شركة نوكيا عن هذا الجهاز كأول هاتف مدعوم يعمل بنظام الاندرويد، وكان هذا الهاتف نتاج شراكة بين نوكيا ومايكروسوفت، ثم قامتا هاتين الشركتين بالاعتراف بالخطأ ولكن بطريقة غير مباشرة، حيث حقق هذا الهاتف فشلا كبيرا في أسواق الهواتف الذكية بعد إطلاقه، ثم تم الكشف بعد ذلك بأربعة أشهر فقط عن هاتف نوكيا اكس تو.

 

هاتف سوني إكسبيريا إي ون

هذا الهاتف الذكي يعد من الهواتف صغيرة الحجم، ويعمل هذا الجهاز بمعالج سناب دراجون مائتين ثنائي النواة، ذو هيكل بلاستيكي التكوين رديء، وشاشة بحجم أربعة بوصة فقط، فضلا عن ذاكرته الرديئة عشوائية الوصول وحجمها خمسمائة واثنى عشر ميجا بايت فقط، بنظام تشغيل أندرويد جيلي بين ٤,٣، وبعد كل هذه المواصفات الرديئة كان سعره غير متناسب مع حجم مشاكله الكارثية، فتراوح سعره بين 1184 و 1480 جنيها مصريا.

 

هاتف سامسونج جالاكسي جراند نيو

يمتلك شاشة كبيرة ولكن بدقة منخفضة ويبلغ ثمنه نحو 2000 جنيه وقت إصداره وهو لا يتناسب مع امكانياته مما أدى إلى فشله في الأسواق.

 

هاتف سوني إكسبيريا إم تو

يعيب هذا الجهاز الإتصال الرديء والكاميرا الضعيفة، بالإضافة إلى نظام تشغيل اندرويد جيلي بين 4,3، وتم إصداره بسعر يتراوح ما بين 2442 و 2960 جنيه مصري وبالمقارنة مع إمكانياته فهو لا يتناسب معها إطلاقا.

 

هاتف إتش تي سي ديزاير 310

من أكثر الهواتف السيئة التي تم إطلاقها، نظرا لأن السماعة الخاصة به مزعجة للغاية، وذو كاميرا رديئة، وسعره لا يقل عن 1480 جنيه مصري وهو لا يتناسب مع امكانياته الرديئة.

وكما ذكرنا بالاعلى ان هذه الهواتف قد تكون افضل بالنسبة للبعض ولكن كل ما جاء فى هذا المقال مجرد وجهة نظر للكاتب قد تكون صحيحة او خاطئة .

 

شاهدوا ايضا هذه المواضيع

 

اسعار موبايلات هواوى 2018 فى مصر

اسعار موبايلات نوكيا 2018

 



معاك كام؟


أنجز نفسك

اخر الموبايلات التى تم أضافتها